منتديات السمو العالي

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي


انت الآن تتصفح معرض منتديات اور اسلام


الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بك إلى منتديات السمو العالي.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


انشر الموضوع

 
شاطر

الموضوع

الخميس يوليو 29, 2010 5:50 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
سر الدعاء
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رئيس المنتدى
الرتبه:
رئيس المنتدى
الصورة الرمزية
 

البيانات
ذكر
عدد الرسائل : 7851
المنطقة : milano
المزاج : الحمد لله
البلد :
نقاط التميز : 13877
تاريخ التسجيل : 27/12/2008
 
 

 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

http://sami99.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: سر الدعاء    




روح الـدعاء


حينما تُكْبِدُ العبدَ منَّا عقبات الطريق وتحاصره أمواجُ الضعف من كل مكان، لا يجد استغاثة أهنأَََََ على القلب وأخف على اللسان من نداء "يا رب". نداء ينبع من قلب العبد إلى رب العباد، يحمل من معاني الذلة والانكسار والافتقار والعبودية لله رب العالمين بأبلغ بيان. نداء أصيل في فطرة الإنسان ﴿ وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا﴾ ؛ يطلق معه استغاثة حَرَّى من الأرض إلى رب الأرض والسموات لعل يدَه تعالى تمتد إليه تخرجه من ضيق حاله إلى رحاب فرجه العظيم سبحانه.



سِرُّ الدعاء


أن يرى المقبل على الله يقينًا حقيقةَ أمره وموقع قدمه على بساط الضعف والعجز والافتقار، وأنه لا قوة له تُحَوِّلُ خوفه أمنا وفقره غنى إلا بالله، وأنه واقف على أعتاب القادر الذي لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء، الغني الكريم الذي لا يحتاج إلى شئ فيدخرَه لنفسه ويمنَعه عن عباده، هذا هو سر الدعاء؛ بل هذه هي حقيقة العبادة في أجلى صورها.فعن النعمان بن بشير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن الدعاء هو العبادة فثم قراء (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60)وخالص العبادة استأثر به الدعاء الذي يكشف عجز العبد وغنى الرب ﴿ وَاللهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ﴾ غافر


شِسْعُ النَّعْلِ..


كان دأب الصحابة الكرام سؤالَ الله أبسطَ أمورهم بل كلَّها. عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لِيَسْأَلْ أَحَدُكُمْ رَبَّهُ حَاجَتَهُ كُلَّهَا، حَتَّى يَسْأَلُهُ شِسْعَ نَعْلِهِ إِذَا انْقَطَعَ" ، وفي رواية أخرى: "لِيَسْأَلْ أَحَدُكُمْ رَبَّهُ حَاجَتَهُ حَتَّى يَسْأَلُهُ الْمِلْحَ وَحَتَّى يَسْأَلُهُ شِسْعَ نَعْلِهِ إِذَا انْقَطَعَ" .
هل نحتاج للحصول على شسع النعل أو ملح الطعام إلى دعاء وتضرع؟! مهما بدا الأمر بسيطا إن لم ييسره الله فلن يتيسر، فنحن في حاجة إلى الله مع كل نفَسٍ وكل طرفة[3] عين أو أقل من ذلك.
نسأل الله تعالى حاجاتنا كلَّها، ما أهَمَّنَا من حوائج الدنيا والآخرة، لا نستحيي من سؤال الله فهو الذي أمرنا بالدعاء، ففي سؤاله صغار الأمور قبل كبارها تحقيق لولايته علينا سبحانه حتى نسألُه شِسْعَ النعل وملح الطعام، وهل كان الصحابة يسألون الله حوائج الدنيا؟ وكيف يسألونها وهي لا تساوي عند الله جناح بعوضة؟! إنما الأعمال بالنيات ولكُلٍّ هجرته. كانت هجرتهم إلى الله ورسوله وكان سؤال الدنيا عندهم من أجل الآخرة.



سؤال الدنيا للآخرة



الرغبة في الذرية والاستراحة في كدح الحياة تحت وارف ظلالها أمنية متأصلة في فطرة ابن آدم، فلا غَرْوَ أن نسأل الله الولد وأن نلح عليه في السؤال...إلاّ أنه سبحانه يعلمنا كيف ندعوه بما يسوقه لنا من قصص المُنعَمِ عليهم من النبيئين والصالحين.
خاف زكرياء عليه السلام أن تضيع أمانة الله من بعده، وتَحَيَّر فيمن يحمل لواء تجديد العهد الأزلي الذي قطعناه مع خالقنا حين سألنا (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ؟!) فقلنا (بَلَى!) وهو يرى بني عمومته ينثرونه نثر الدقل، فبكى على الله وشكى. وتضرع إليه سبحانه -وقد أخذ منه السن مأخذه- حينَ رأى كفيلته مريم عليها السلام تُرْزَق فاكهة الصيف في الشتاء وفاكهة الشتاء في الصيف مِمَّنَ يرزق من يشاء بغير حساب. هنالك سألَ الله خارقَ العوائدِ أن يرزقه الولد ليحمل الميراث العظيم في الدنيا، وبقية صالحة مما يَتَبقّى حينما ينقطع العمل ﴿ والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا﴾



أسرع الدعاء


من منا لا يحب أن يرى دعاءه مجابا رأي العين؟!
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أَسْرَعُ الدُّعَاءِ إِجَابَةً دَعْوَةُ غَائِبٍ لِغَائِبٍ" [5] . من حسن خلق المؤمن دعاؤه لأخيه بظهر الغيب، والمداومة عليه عبادة تطهِّر العبدَ من أنانيته وشُحِّ نفسه... تخُرِجُه من قَفَص "نفسي نفسي" إلى التَّهَمُّمِ بحاجات وآمال غيره من الناس؛ عندئذ يستحق تَنَزُّلَ الملائكة من رب العالمينَ تبارك الدعاء بالتأمين وتزيد عليه دعاء من عندها بمثل ما دعا الداعي لأخيه. جاء في سنن أبي داوود عن أم الدرداء قالت حدثني سيدي أبو الدرداء أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إِذَا دَعَا الرَّجُلُ لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلِ" .









 الموضوع الأصلي : سر الدعاء // المصدر : منتديات السمو العالي // الكاتب: SAMI




SAMI ; توقيع العضو



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ-** التــوقيع**- ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

















ساعد فى نشر الموضوع



الرد السريع

الــرد الســـريـع


خدمات الموضوع

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
سر الدعاء , سر الدعاء , سر الدعاء ,سر الدعاء ,سر الدعاء , سر الدعاء
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ سر الدعاء ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صله بالموضوع

مواضيع ذات صلة